"سوق الخميس" بصيادة بني مالك ملتقى شعبي وإرث حضاري

  • 02/02/2020 14:46
  • 0
  • 77

يشكل سوق الخميس الشعبي بصيادة بني مالك بمحافظة الطائف ملتقىً شعبياً وإرثًا حضاريًّا اكتسب أهميته على مر السنين كونه يقع بالقرب من محافظة ميسان بالحارث ، وثقيف، ويشهد إقبالا كثيفاً من زواره ومرتاديه كل أسبوع ، لما يقدمه من خدمة للعديد من المناطق المجاورة بسبب موقعه الجغرافي .

يقع السوق على بعد 140 كلم جنوب محافظة الطائف، وذلك على الطريق السياحي الذي يربط منطقة مكة المكرمة / الطائف – بمنطقة الباحة،

نشأ هذا السوق قبل أكثر من 40 عام، و "يعد هذا السوق من الأسواق الشعبية الرائدة التي تجمع بين العراقة والبساطة وعبق الماضي محتفظاً بالموروث الشعبي والتراثي القديم، وهو ما أسهم في محافظته على شعبيته".

ويفتح السوق  أبوابه في ساعات الصباح الباكر، حيث ينتشر جميع الباعة وأصحاب البسطات على الوعد بعرض كامل أنواع بضائعهم، ويحضر زبائنهم شبه الدائمين مبكراً لأنهم قد ورثوا هذه الصفة كباعة ومستهليكن من الأجداد، وتخف حركة السوق قبيل أذان الظهر بقليل . وأبان أن ما تبقى من معروضات وبضائع يحمل على السيارات للمغادرة ، حيث يكون الكثير منها على موعد جديد وسوق آخر في محافظة أو مراكز أخرى. وأفاد أن هناك تنوع فيما يعرض فيه، حيث تختلف السلع فيه نوعيةً وجودة، سواء كانت غذائية أو استهلاكية أو غيرها وفي مقدمتها العسل والسمن واللوز خاصة وأن بلاد بني مالك ، وثقيف تشتهران بالعسل الطبيعي لوقوعهما على قمة جبال السراة الغنية بالغابات الخضراء بشكل أسهم في تنوع العسل بحسب نوعية الأشجار، ويأتي عسل السدر في طليعتها وهو الأفضل ، ثم السمر ، والطلح ، والسلم ، والمر ، والزهور وهناك من يفضل العسل الصيفي.

 واشتهرت المنطقة  بعرض عدد من المحاصيل الزراعية التي تضمنها سوق الخميس منها الرمان ، والبرشومي " التين الشوكي " ، والحماط ، واللوز. وفي منطقة وسط السوق

و يبذل المزارعون  جهودا كبيرة في العناية باللوز منذ عدة شهور لاسيما وهو يحتاج إلى متابعة دقيقة. و أشجار اللوز تعيش في الأجواء الباردة ، والمناطق المرتفعة ، ويمكن معرفة جودة اللوز بكبر حجمه وعدم تأثره حتى لو بقي مدة طويلة، وهذا يجعل منه مطلباً في سوق الخميس، إلى جانب الأنواع المختلفة من الحبوب التي تزرع بالصيف مثل " الحنطة والشعير والعدس " وفي المقابل حبوب تزرع بالشتاء وهي " الذرة الصفراء والدجر والمجدول والسيال.

  ويستقطب السوق بائعي الخضروات والفواكه التي تم زراعتها بمنطقة بني مالك وبالحارث وثقيف ، وبائعي الطيور والمواشي ومن أشهرها الأغنام البلدي  الحري " الحجل ، والقهد ، والحمام ، والأرانب ، والوبر.

ويقول أحد بائعي الصحون الخشبية  أنه بدأ امتهان هذه المهنة قبل قرابة 25 عاما ويقوم بصناعة هذه الصحون من أشجار الجميز والغرب وبيعها بالأسواق الشعبية لكثرة المتسوقين والمهتمين بتلك المبيعات الشعبية.

وتعود الذكريات بالاجداد إلى أنهم كانوا يأتون للسوق من أجل الالتقاء بالأصدقاء ومعرفة الأخبار بين القبائل ، من أفراح وأتراح ومواليد ومناسبات اجتماعية فيما بينهم لانعدام وسائل التواصل المعروفة حالياً ، بالإضافة للتسوق ، وكان هناك تباين في أسعار السلع المعروضة ، بالإضافة إلى الأنواع المختلفة من الملبوسات والأحذية عما كان عليه في السابق. وفي ذات السياق تعمل بلدية القريع بني مالك حالياً على تطوير السوق ، بهدف إعادة تأهيله وتطويره وتحسينه وتركيب مظلات للوقاية من الشمس ، كما عملت على إقامة السوق في يومي الخميس والسبت ، ليتسنى لعدد أكبر من زواره ومرتاديه التبضع وبيع منتجاتهم.

الكلمات الدلالية :

السوق, محافظة, الخميس, العسل, الأنواع, ومرتاديه, بالإضافة, المختلفة, حالياً, الشعبية, وثقيف, بائعي, بمنطقة, منطقة, السلع, زواره, اللوز, الطائف, الصحون, الشعبي, أشجار

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها