محمية "الخنفة" بمنطقة تبوك لوحة طبيعية في قلب الصحراء

  • 12/01/2020 17:26
  • 0
  • 188

اشتهرت المناطق الجنوبية من المملكة منذ آلاف السنين بإنتاج العديد من السلع الاقتصادية التي لبت حاجات المجتمع والحضارات القديمة في ذلك الزمن، ومن ذلك صناعة البخور والعطور التي أعد لها الأهالي وسائل نقل بدائية لإيصالها إلى العالم عبر قوافل تجارية رسمت طرقها في جنوب الجزيرة العرب ممتدة ما بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وصولًا إلى الشام شمالاً, والأحساء والبحرين شرقاً, ومنها إلى مناطق أبعد، وبرز من هذه الطرق ما يسمى بطريق "درب البخور".
وعُرف "درب البخور" في رحلات الأبحاث والتنقيب عن آثار جزيرة العرب, وأشغل هذا الطريق الكثير من الباحثين باعتباره شرياناً اقتصادياً, وعلامة حضارية تدل على القرون الميلادية الأولى في أرض شبه الجزيرة.
وأفاد العديد من الباحثين والعلماء أن سبب تسمية هذا الدرب بـ"درب البخور" أن بضائع التجارة التي كانت تنتقل عبر هذا الطريق من جنوب الجزيرة العربية إلى مكة وبلاد الشام أو إلى نجد فالأحساء والبحرين كانت تتميز بكميات البخور الكثيرة والفاخرة, ذات الجودة المشهورة إبان تلك العصور .
وعدت منطقة نجران حلقة مهمة من حلقات تجارة البخور، حيث تبين للباحثين عبر المواد التاريخية والزيارات الميدانية أن قوافل البخور سلكت أكثر من طريق بين موانئ اليمن ومكة المكرمة بعد أن اعتمدت في بداية الأمر طريقاً على الأطراف الغربية للصحراء أي ما بين نجد والحجاز منطلقة عبر نجران في محافظة يدمة، واستمرت في سفرها عبر هذا الطريق حتى عام (400 ميلادية).
ومع بداية القرن الخامس الميلادي اتخذت القوافل طريقاً آخر عبر الجبال مختلفة عن الطريق الأولى، حيث تنطلق من اليمن فنجران وحتى "تبالة" الواقعة في الجنوب الشرقي من مكة, وعُرف هذا الطريق فيما بعد بـ" درب أسعد الكامل" أي أن هذا التحويل في اتجاه الطريق كان في عهد أحد ملوك حمير الذي عاش في أوائل القرن الخامس الميلادي، ومع أن هذا الطريق أكثر وعورة من طريق البخور الأول عبر الأودية الشرقية، إلا أنه كان أكثر من نواحي المياه والنبات والخضرة.

ومحمية الخنفة واحدة من المحميات التي تضمها منطقة تبوك كمحميّة "الطّبيق" التي تقع في شمال غرب المملكة مع حدود المملكة الأردنيّة الهاشميّة, ومساحتها 12105 كيلومترات مربّعة, وتمتاز بوعورتها حيث توجد جبال الطّبيق في الجهة الغربيّة والوسطى التي يصل ارتفاعها إلى 1388متراً ، بالإضافة إلى الأودية والشعاب والخباري, وتكثر على السّطح الصّخور الرّسوبيّة الرمليّة والجيريّة وتوجد بعض المناطق الرمليّة في الجهة الشرقيّة من المحميّة.
وتوصف المحميّة بفقر غطائها النباتي نتيجة للرعي الجائر فيها وقطع أشجارها، فيما عدا الأودية التّي تكثر فيها أشجار الطّلح والعوسج وبعض الشجيرات والأعشاب, ويعد الوعل من أهم حيوانات المحميّة، كما توجد أعداد قليلة من ظبي الريم والذّئب العربي والثّعالب والأرنب البريّ وبعض أنواع الزّواحف والطّيور المستوطنة والمهاجرة.
ومن ضمن الخطط والدراسات التي يقوم عليها المختصين بالهيئة السعودية للحياة الفطرية هو اختيار عدة مواقع بمنطقة تبوك لتكون محميات مقترحة تابعة للهيئة الموقع الأول رأس سويحل ورأس القصبة وتقع على ساحل خليج العقبة وشمال البحر الأحمر، ممتدة من جنوب حقل حتى شرما, بمساحة تصل إلى ( 3571 كم2 ).
وتضم كذلك مواقع بحرية وساحلية ومرتفعات جبلية وسهول وأودية وسبخات وجزر وشعاب مرجانية متميزة وأعشاب بحرية ومن الأنواع الفطرية بها الوعل وغزال الإدمي وعناق الأرض والذئب العربي والضبع والوبر والسلحفاة الخضراء والسلحفاة ذات الرأس الشبيهة بمنقار الصقر والطوم والدلافين والطيور بحرية كالنورس والخراشنة وغيرها وأنواع بحرية متميزة ونادرة من الأسماك واللافقريات بالشعاب المرجانية والأعشاب البحرية والغطاء النباتي في المواقع البرية ومن مميزاتها أنها قابلة لتطبيق برامج للسياحة البيئية والترويح البيئي .
والموقع الثاني جبال قراقر وتقع جنوب تبوك في محافظة ضباء قرب قرية الديسة بمساحة ( 1678) كم2, وتشمل مواقع مرتفعات جبلية وعرة بالحجر الرملي وأودية عميقة ومواقع مياه مستديمة
ومن الأنواع الفطرية الموجود فيها : الوعول، والذئاب، والضباع، وعناق الأرض، والوبر، والدفلى البرية، وأنواع نباتية متميزة ونادرة ومتبقية من العصور الجليدية، فيما يحتمل وجود الأدمي في حرة الرحى، وهي قابلة لتطبيق برامج للسياحة البيئية والترويح البيئي والمنطقة مقترحة أن تكون موقع للتراث العالمي .

أما الموقع الثالث المقترح إدراجه ضمن محميات هيئة الحياة الفطرية، فهو جبل الدبّغ ويقع جنوب غرب تبوك وشمال شرق ضباء, ويشمل جبل الدبغ وجبل حرب وجبل شار بمساحة ( 628 كم2), ومواقع جبلية عالية وعرة جرانيتية وأودية وأنواع فطرية أخرى كالوعل، وعناق الأرض، والذئب، والوبر، وأنواع نباتية مثل: العرعر، والفستق الآس، والتوليب، وغيرها.
والموقع الرابع يسمى "ضفة الوجه" ويقع على الساحل السعودي للبحر الأحمر من جنوب الوجه حتى شمال غرب ينبع البحر بمساحة: ( 3857 كم 2), منها 480 كم2 تقع في منطقة المدينة المنورة، ويضم العديد من المواقع البحرية الساحلية والجزر والشعب المرجانية، متميزة بأشجار الشورة والقندل والأعشاب البحرية والسهول والسبخات، مع أنواع فطرية وأحياء بحرية نادرة، وغيرها من الطيور.
وآخر المواقع المقترحة لمحميات الهيئة هو موقع "حسمى" ويقع شمال غرب تبوك بمساحة ( 3699 كم2 ), ويضم مواقع مرتفعات وأودية جبلية شديدة الانحدار مكونة من الحجر الرملي وسهول ورمال وأودية، علاوة على أنواع فطرية مثل : الوعل، وغزال الآدمي، والوبر، والذئب، والضبع، وعناق الأرض، والنسر الملتحي، ويحتمل وجود النمر العربي.
وفي ذلك السياق، أوضح صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن الهيئة حريصة منذ إنشائها بموجب المرسوم الملكي سنة 1406هـ, على تطوير وتنفيذ خطط للتصدي للأخطار المحدقة بالحياة الفطرية في البر والبحر وإعادة تأهيل الأنواع التي انقرضت من البرية والأنواع المهددة بخطر الانقراض مستهدفة إعادة التوازن البيئي للنظم البيئية الطبيعية.
ودعا سمو رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية الباحثين والمهتمين من مختلف التخصصات سواء بالجامعات أو من مراكز البحوث لإجراء الدراسات في ما يتعلق بأنشطة الهيئة السعودية لحماية الحياة الفطرية كافة .

 

 

المصادر :

واس

الكلمات الدلالية :

الطريق, الفطرية, بحرية, الهيئة, السعودية, البخور, وأودية, وعناق, متميزة, وأنواع, مواقع, بمساحة, جبلية, البيئية, منطقة, فطرية, البحرية, الباحثين, البيئي, والوبر،, الأودية, الأرض،, المواقع, العديد, أنواع, الأنواع, المملكة, للحياة, الحياة, الموقع, محميات, نباتية, مقترحة, الأول, وشمال, اليمن, نجران, البحر, العصور, بداية, طريقاً, وسهول, والذئب،, محافظة, الخامس, مرتفعات, والأعشاب, الرمليّة, وغزال, النباتي, ونادرة, الوعل, وغيرها, العربي, البرية, قابلة, الجهة, والسلحفاة, الرملي, والموقع, والترويح, لتطبيق, برامج, للسياحة, ومواقع, القرن, قوافل, المكرمة, والبحرين, المنورة،, الشام, الجزيرة, ممتدة, البخور", المناطق, وعُرف
الموضوع السابق

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها