الفتح الإسلامي لمصر في عام 21 هـ

  • 20/10/2017 13:47
  • 0
  • 409
  • تنبيه : أنت تتصفح محتوى من أرشيف الموسوعة تم نشرة منذ 1 سنة

الفتح الإسلامي لمصر ، كان من أهم المراحل في تاريخ كل من مصر ، و الحضارة الإسلامية ، فقد ذكر عن أهمية فتح مصر العديد من الأحاديث في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما أنه كان له أهمية كبيرة من الناحية المصرية ، حيث حرر المصريين من ظلم الروم و الفرس .

الخلفية التاريخية لفتح مصر
تم الفتح الإسلامي لمصر ، في عام 21 من الهجرة النبوية .
– كان فتح مصر امتدادا لفتح بلاد الشام ، و قد اقترحه عمرو بن العاص بعد تمكن المسلمين ، من فتح فلسطين و القضاء على الروم فيها ، و كان يهدف وقتها إلى تأمين تلك الفتوحات الإسلامية ، التي حدثت في المدن المجاورة ، و صد هجمات الروم اللذين تمركزوا فيها ، بعد إنسحابهم من الشام ، فضلا عن أن دخول مصر ، كان ضرورة حتمية ليتمكنوا من دخول أفريقيا .

– بدأ عمرو بن العاص بعرض الأمر على عمر بن الخطاب ، و بعد موافقة عمر بن الخطاب ، بدأ في امداده بالجيوش الإسلامية من أجل تمكينه من فتح مصر ، و ما لبس عمرو بن العاص أن عرف بالأمر ، حتى بدأ التوجه إلى مصر .

تحرك المسلمين لمصر
– بدأ عمرو بن العاص في التوجه إلى مصر ، عن طريق قمبيز و الأسكندر ، و قد اجتاز سيناء و مر بالعريش و الفارما ، بعدها توجه إلى بلبيس التي كان يوجد بها ، حصن بابليون أهم و أقوى الحصون الرومانية .

– بدأ عمرو بن العاص في التوغل في مصر ، و بدأ في مهاجمة كافة الحصون الرومانية ، و القضاء عليها واحدة تلو الأخرى حتى تمكنت الجيوس الإسلامية ، من الوصول إلى مجرى الدلتا و الصعيد .

– كانت أولى الدول التي تمكن المسلمين من الدخول إليها ، مدينة الأسكندرية و قد كان ذلك في الحادية و العشرين من الهجرة ، و قد كان وقوع الأسكندرية في أيدي المسلمين ، له وقع شديد عليهم حيث كان واجبا بعدها على الرومان البيزنطيين ، عقد معاهدة مع المسلمين ، من أجل حماية ممتلكاتهم و أرواحهم و الخروج من مصر بسلام .

– و هنا بدأ أول عهد المسلمين في مصر ، فقد كان عمرو بن العاص أول خليفة للمسلمين عليها .

نبوءة فتح مصر في الدين الإسلامي
تنبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بفتح مصر ، قبل أن يتم بسنوات عديدة ، و ذلك استنادا على الحديث النبوي الشريف عن نافع بن عُتبة عن الرسول أنَّهُ قال: «تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللهُ» و هنا الاشارة لبلاد الروم التي كانت مصر جزء منها ، و قد طلب رسول الله في مواضع أخرى ، بحسن معاملة المصريين عند فتح مصر ، و قد قال عنها أن جنودها خير أجناد الأرض .

وضع المصريين أثناء الفتوحات الإسلامية
– كانت الأوضاع السياسية في مصر قبل الفتح الإسلامي ، تعاني من اضطرابات شديدة ، و ذلك لأنها كانت محطا لاستغلال الروم لها ، فقد عرف حكم الروم لمصر بالتعسف ، و قد كانوا يتفننون في الطرق ، التي تمكنهم من إستغلال ثروات و موارد مصر ، فقد كانوا يسمونها بيت القمح .

– شهدت هذه المرحلة العديد من الثورات ، ضد الحكم الروماني مما أدى إلى اضطراب ،في عدد من الأوضاع السياسية ، و الإقتصادية و غيرها .

– كانت مصر في ذاك الوقت أغنى ولاية في الأمبراطورية البيزنطية ، لذا كانت من أهم الولايات و قد كان أغلب المصريين ، يدينون بالمسيحية و على الرغم من ذلك ، فقد كانوا ينتظرون الفتح الإسلامي بفارغ الصبر ، لأنهم قد ضاقوا ذرعا بمعاملة الروم المستبدة لهم .

– و قد اتسم بالفعل الحكم الإسلامي بالعدل .

الكلمات الدلالية :

الروم, المسلمين, الإسلامي, العاص, الإسلامية, الفتح, المصريين, كانوا, اللهُ،, ثُمَّ, فَيَفْتَحُهَا, تَغْزُونَ, بعدها, الفتوحات, الحكم, الرومانية, الحصون, السياسية, التوجه, الأوضاع, الخطاب, عليها, الأسكندرية, القضاء, أهمية, الشام, الهجرة, العديد

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها